منتدى عالم الثقافة



مرحبا بك فى منتدى عالم الثقافة

منتدى عالم الثقافة

منتدى لجميع المثقفين فى العالم العربى
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصائد علي رضي الله عنه بن ابي طالب بن عبدالمطلب بن هاشم بن عبدمناف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
fathyatta



عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 09/01/2013

مُساهمةموضوع: قصائد علي رضي الله عنه بن ابي طالب بن عبدالمطلب بن هاشم بن عبدمناف   2013-01-21, 11:39 pm



[center]

[center]قصائد علي رضي الله عنه بن ابي طالب
بن عبدالمطلب بن هاشم بن عبدمناف
....

[center]
أَحُسَيْنُ إنِّيَ واعِظٌ وَمُؤَدِّبُ



أَحُسَيْـنُ إنِّـيَ واعِـظٌ وَمُـؤَدِّبُ*****فَافْهَـمْ فَأَنْـتَ العَاقِـلُ المُتَـأَدِّبُ
و احفظ وصيـة والـد متحنـن*****يغـذوك بـالآداب كيـلا تعطـب
أبنـيَّ إن الـرزق مكفـول بـه*****فعليـكَ بالاجمـال فيمـا تطلـب
لا تَجْعَلَنَّ المـالَ كَسْبَـكَ مُفْـرَدا*****و تقى إلهك فاجعلن مـا تكسـبُ
كفلَ الالـه بـرزق كـل بريّـة ٍ*****و المال عارية ٌ تجـيء وتذهـب
والرِّزْقُ أَسْرَعُ مِنْ تَلَفُّـتِ ناظِـرٍ*****سبباً إلى الانسان حيـن يسبـب
و من السيول إلى مقـر قرارهـا*****والطير لِلأَوْكـارِ حيـنَ تَصَـوَّبُ
أبنـيَ إن الذكـرَ فيـه مواعـظٌ *****فَمَـنِ الَّـذِي بِعِظاتِـهِ يَـتـأَدَّبُ
إِقْرَأْ كِتَابَ اللِـه جُهْـدَكَ وَاتْلُـهُ*****فيمَنْ يَقومُ بِـهِ هنـاكَ ويَنْصِـبُ
بِتَّفَـكُّـرٍ وتخـشُّـعٍ وتَـقَـرُّبٍ*****إن المقـرب عنـده المتـقـرب
واعْبُدْ إلَهَكَ ذا المَعارِجِ مخلصـا*****وانْصُتْ إلى الأَمْثَالِ فِيْمَا تُضْـرَبُ
وإذا مَـرَرْتَ بِآيَـة ٍ وَعْظِـيَّـة*****تَصِفُ العَذَابَ فَقِفْ ودَمْعُك يُسْكَبُ
يا مَنْ يُعَذِّبُ مَـنْ يَشَـاءُ بِعَدْلِـه*****لا تجعلنـي فـي الذيـن تعـذب
إِنِّي أبـوءُ بِعَثْرَتِـي وَخَطِيْئَتِـي*****هَرَبا إِلَيْكَ وَلَيْس دُوْنَـكَ مَهْـرَبُ
وإذا مَرَرْتَ بآيَـة ٍ فـي ذِكْرِهـا*****وَصْفُ الوَسِيْلَة ِ والنعيمُ المُعْجِـبُ
فاسأل إلهـك بالإنابـة مخلصـاً *****دار الخلود سـؤال مـن يتقـرب
واجْهَدْ لَعَلَّـكَ أنْ تَحِـلَّ بأَرضِهَـا*****وَتَنَـالَ رُوْحَ مَساكِـنٍ لا تُخْـرَبُ
وتنال عَيْشـا لا انقِطَـاعَ لوَقْتِـهِ*****وَتَنَالَ مُلْـكَ كَرَامَـة ٍ لاَ تُسْلَـبُ
بَادِرْ هَـوَاكَ إذا هَمَمْـتَ بِصَالِـحٍ*****خَوْفَ الغَوَالِبِ أنْ تَجيء وتُغْلَـبُ
وإذا هَمَمْتَ بِسَيِّىء ٍ فاغْمُضْ لـهُ*****و تجنب الأمـر الـذي يتجنـب
واخفض جناحك للصديق وكن له*****كَـأَبٍ عـلـى أولاده يَتَـحَـدَّبُ
وَالضَّيْفَ أَكْرِمْ ما اسْتَطَعْتَ جِوَارَهُ *****حَتّـى يَعُـدَّكَ وارِثـا يَتَنَـسَّـبُ
وَاجْعَلْ صَدِيَقَـكَ مَـنْ إذا آخَيْتَـهُ*****حَفِظَ الإِخَاْءَ وَكَانَ دُوْنَكَ يَضْـرِبُ
وَاطْلُبْهُمُ طَلَبَ المَرِيْـض شِفَـاءَهُ*****و دع الكذوب فليس ممن يصحب
و احفظ صديقك في المواطن كلها*****وَعَلَيْكَ بالمَـرْءِ الَّـذي لاَ يَكْـذِبُ
وَاقْلِ الكَـذُوْبَ وَقُرْبَـهُ وَجِـوَارَهُ*****إِنَّ الكَذُوْبَ مُلَطِّخٌ مَـنْ يَصْحَـبُ
يعطيك ما فـوق المنـى بلسانـه*****وَيَرُوْغُ مِنكَ كما يـروغ الثَّعْلَـبُ
وَاحْذَرْ ذَوِي المَلَقِ اللِّئَـامَ فَإِنَّهُـمْ*****في النائبات عليك ممـن يخطـب
يَسْعَوْنَ حَوْلَ المَرْءِ ما طَمِعُوا بِـهِ*****و إذا نبا دهـرٌ جفـوا وتغيبـوا
و لقد نصحتك إن قبلت نصيحتي*****والنُّصْحُ أَرْخَصُ ما يُبَاعُ وَيُوْهَبُ


إلَهي لا تُعَذّبْني، فَإنّي

إلَهـي لا تُعَذّبْنـي، فَـإنّـي******مُقِرٌّ بالّذي قَـدْ كـانَ مِنّـي
وَمَا لي حَيلَـة ٌ، إلاّ رَجائـي،*****بعفوك إن عفوت وحسن ظني
فكَمْ من زَلّة ٍ لي في البَرايَـا،*****عضضت أناملي وقرعت سني
يظنُّ الناس بي خيـراً وإنـي *****لشر الخلق إن لم تعفو عنـي
وبين يدي محتبـس طويـل***
***إذا فَكّرْتُ في نَدَمـي عَلَيهـا،
أجنُّ بزهـرة الدنيـا جنونـاً***
***وأفني العمر منهـا بالتمنـي
فلو أني صدقتُ الزهـد فيهـا*****قلبـت لهـا ظهـر المجـن


لا تطلبنَ معيشة ً بمذلة ٍ

لا تطلبـنَ معيشـة ً بمذلـة ٍ*****وَارْبَأْ بِنَفْسِكَ عَنْ دَنِيِّ المَطْلَبِ
وَإذا افْتَقَرْتَ فَدَاوِ فَقْرَكَ بِالْغِنَى*****عن كل ذي دنس كجلد الأجرب
فليرجعنَّ إليـك رزقـك كلـه*****لَوْ كَاْنَ أَبْعَدَ مِنْ مَقَامِ الكَوْكَـبِ


لاَ تَخْضَعَنَّ لِمَخْلَوقٍ عَلى طَمَعٍ

لاَ تَخْضَعَنَّ لِمَخْلَـوقٍ عَلـى طَمَـعٍ*****فإنَّ ذلك وهـن منـك فـي الديـن
واسترزق الله ممـا فـي خزانتـه*****فإنما الأمر بيـن الكـاف والنـون
إنّ الـذي أنـت ترجـوه وتأملـه****مِنَ البَرِيَّة ِ مِسْكِيْـنُ ابْـنِ مِسْكِيْـنِ
ما أَحْسَنَ الجُوْدَ في الدُّنُيا وفي الدِّينِ***وأَقْبَحَ البُخْلَ فِيْمَنْ صِيْغَ مِـنْ طِيْـنِ


ما أَحْسَنَ الدِّيْنَ والدُّنْيـا إذااجْتَمَعَـا****لا بَارَكَ اللِه فـي دُنْيـا بِـلا دِيْـنِ
لو كان باللُّبّ يَزْدادُ اللَّبِيْـبُ غِنًـى*****لَكـانَ كُـلُّ لَبيـبٍ مِثْـلَ قـارُونِ
لكنما الرزق بالميـزان مـن حكـم ****يعطي اللبيب ويعطي كـل مأفـون


لَنا الرَّايَة ُ الحَمْرَاءُ يخفِقُظِلُّها

لَنا الرَّايَة ُ الحَمْرَاءُ يَخْفِـقُ ظِلُّهـا*****إذا قيـل قدمهـا حضيـن تقدمـا
وَيَدْنُو بها في الصَّفِّ حَتَّى يُزِيْرَهَـا*****حِمَامَ المَنَايا تَقْطُرُ المَـوْتَ والدِّمـا
تراه إذا مـا كـان يـوم كريهـة**
****أَبـى فِيـهِ إلاَّ عِـزَّة ً وتَكَـرُّمـا
وأَحْزَمَ صَبْرا حِيْنَ يُدعَى إلى الوَغَى*****إِذَا كَانَ أَصْـوَاتُ الكُمـاة ِ تَغَمْغُمَـا
وَقَدْ صَبَرَتْ عُـكُّ وَلَخْـمٌ وحِمْيَـرٌ*****لِمِذْحَـجِ حَتَّـى أَوْرَثُوهـا التَّنَدُّمـا
وَنَادَتْ جِـذَامٌ يـا لَمِذْحِـجَ وَيْلَكُـم *****جزي الله شراً أيّنـا كـان أظلمـا
أمـا تتقـون الله فـي حرماتـكـم*****وما قرب الرحمـن منهـا وعظمـا
جَزَى اللُه قَوْما قاتلوا فـي لِقَائِهِـمْ *****لدي البأس خيراً ما أعف وأكرمـا
رَبيعَة َ أَعْنِـي إِنَّهُـمْ أَهْـلُ نجْـدَة *****وبأس إذا لاقوا خميسـاً عرمرمـا
اذقنا ابن حرب طعننـا وضرابنـا**
****بأسيافنـا حتـى تولـى وأحجمـا
و حتى ينادي زبرقـان بـن أظلـم*****ونادى كلاعـاً والكريـب وانعمـا
وَعَمْرا وسُفْيَانـا وَجَهْمـا ومَالِكـا*****وحوشب والغاوي شريحاً وأظلمـا
وكرزبن نبهان وعمر بـن جحـدر*****وَصَبَّاحا القَيْنِـيَّ يَدْعُـو وَأَسْلَمَـا


ألم ترأن الفقريرجى له الغنى

ألم ترأن الفقريرجى لـه الغنـى*****وأن الغنى يخشى عليه من الفقر

أَيَا مَنْ لَيْسَ لِي مِنْهُ مُجيْرُ

أَيَا مَنْ لَيْسَ لِي مِنْهُ مُجيْرُ*****بعفوك من عقابك استجير

أَنَا العَبْدُ المُقِرُّ بِكُلِّ ذَنْبٍ ***** وَأَنْتَ السَّيِّدُ الصَّمَدُ الغَفُورُ

فَإِنْ عَذَّبْتني فالذَّنْبُ ذَنْبي *****وإِنْ تَغْفِرْ فَأَنْتَ به جَدِيْرُ

إن المكارم أخلاق مطهرة

إن المكـارم أخـلاق مطهـرة*****فَالدِّيْنُ أَوَّلُهـا والعَقْـلُ ثَانِيهـا
وَالعِلْمُ ثالِثُها وَالحِلْـمُ رابِعُهـا*****والجود خامِسُها والفضل سادِيها
والبر سابعها والصبر ثامنهـا***
***والشُّكرُ تاسِعُها واللِّين باقِيهـا
والنفس تعلم أني لا أصادقهـا*****ولست أرشد إلا حين أعصيهـا


ذهب الذين عليهم وجدي

ذهب الذيـن عليهـم وجـدي*****وَبَقِيْتُ بَعْدَ فِرَاقِهِـمْ وَحْـدِي
مَنْ كَانَ بَيْنَكَ في التُّرابَ وَبَيْنَه*****شبـران فهـو بغايـة البعـد
لو كشفت للمرء أطباق الثرى*****لم يعرف المولى مـن العبـد
مَنْ كانَ لا يَطَأُ التُّرابَ بِرِجْلِهِ*****يطـأ التـراب بناعـم الحـدِّ


لا تظلمنَّ إذا ما كنت مقتدراً

لا تظلمنَّ إذا ما كنت مقتدراً*****فَالظُلْمُ مَرْتَعُهُ يُفْضِي إلى النَّدَمِ
تنامُ عَيْنُكَ والمَظْلومُ مُنَتَبِـهٌ*****يدعو عليك وعين الله لم تنم


لاَ تَكْرَهِ المَكْرُوْهَ عِنْدَنُزُولِهِ

لاَ تَكْرَهِ المَكْرُوْهَ عِنْدَ نُزُولِهِ *****إن المكاره لم تزل متباينه
كم نعمة لم تستقل بشكرها *****للِه في طَيِّ المَكَارِهِ كامِنَـهْ


أفاطم هاكِ السيف غير ذميم

أفاطم هـاكِ السيـف غيـر ذميـم *****فلـسـت برعـديـد ولا بلئـيـم
أفاطم قد ابليت فـي نصـر أحمـدٍ *****وَمَرْضَـاة رَبٍّ بالعِـبَـادِ رَحِـيْـمِ
أُرِيْدُ ثَوَابَ اللَّـهِ لا شَـيْءَ غَيْـرُهُ *****ورضوانـه فـي جنـة ٍ ونعـيـم
وَكُنْتُ امْرَأً أَسْمُو إِذا الحَرْبُ شَمَّرَتْ *****وَقَامَتْ عَلَـى سَـاقٍ بِغَيْـرِ مُلِيْـمِ
أَنَمْتُ ابْنَ عَبْدِ الدَّارِ حَتَّى ضَرَبْتُـهُ***
***بِذِي رَوْنَقٍ يَفْري العِظـامَ صَمِيْـمِ
فغادرته بالقـاع فارفـض جمعـه***
***وأشفيت منهم صـدر كـل حليـم
وَسَيْفِيَ يَكْفِـي كالشِّهـابِ أَهُـزُّهُ**
****أَجُـزُّ بِـهِ مِـنْ عائِـقٍ وصَمِيْـمِ

إذا أذِنَ اللهُ في حاجة ٍ

إذا أذِنَ اللهُ في حاجة *****أتاك النجاحُ بها يركضُ

إِنِّي أَقُوْلُ لِنَفْسِيُ وَهْيَ ضَيِّقة

إِنِّي أَقُـوْلُ لِنَفْسِـيُ وَهْـيَ ضَيِّقـة*****و قدْ أناخَ عليهـا الدهـر بالعجـبِ

صبراً علـى شـدة الأيـام إنَّ لهـا*****عُقْبَى وَمَا الصَّبْرُ إلاَّ عِنْدَ ذِي الحَسَبِ

سيفتـح الله عـن قـرب بنافـعـة*****ٍ فِيْها لِمِثْلِـكَ رَاحَـاتٌ مِـنَ التَّعَـبِ

العَجْزُ عَنْ دَرَكِ الإِدْرَاكِ إدْرَاكُ

العَجْـزُ عَـنْ دَرَكِ الإِدْرَاكِ إدْرَاكُ*****وَالبَحْثُ عَنْ سرِّ ذات السرِّ إشْرَاكُ
وفي سَرائرِ هِمَّات الـورى هِمَـمٌ *****عن دركها عجزت جـنٌّ وأمـلاك


النفس تبكي على الدنيا وقد علمت

النفس تبكي على الدنيا وقد علمت*****أَنَّ السَّلاَمَة َ فِيْها تَرْكُ مـا فِيهـا
لا دار للمرء بعد الموت يسكنهـا***
***إِلاّ الَّتي كانَ قَبْلَ المَـوْت بانِيهـا
فَإِنْ بَنَاها بِخَيْـرٍ طـابَ مَسْكِنُهـا***
***وَإِنْ بَنَاها بِشَـرٍّ خـابَ بانِيهـا
أين الملوك التي كانـت مسلطنـة*****حتى سَقَاها بِكاسِ المَوْتِ سَاقِيهـا
أَمْوالُنا لِذَوِي المِيْـراثِ نَجْمَعُهـا **
****ودورنا لخـراب الدهـر نبنيهـا
كم من مداين في الآفاق قد بنيـت*****أمست خراباً ودان الموت دانيهـا
لِكُلِّ نَفْسٍ وإنْ كانَتْ عَلـى وَجَـلٍ***
***مِـنَ المَنِيَّـة ِ آمـالٌ تُقَوِّيـهـا
فالمرء يبسطها والدهر يقبضهـا*****والنفس تنشرها والموت يطويهـا


حرّض بنيك على الآداب في الصغر

حرّض بنيك على الآداب في الصغـر******كيما تقرَّ بهـم عينـاك فـي الكبـر
و إنـمـا مـثـل الآداب تجـمـعـه*****ا في عنفوان الصبا كالنقش في الحجر
هي الكنـوز التـي تنمـو ذخائرهـا*****وَلاَ يُخـافُ عليهـا حَـادِثُ الغِـيَـرِ
النَّـاسُ إثنـان ذُو عِلْـمٍ وَمُسْتَمِـعٍ***
***وَاعٍ وَسَائِرُهُـمْ كاللَّـغْـوِ والعَـكَـرِ

رضينا قسمة الجبار فينا

رضينا قسمة الجبار فينا *****لَنا عِلْمٌ ولِلْجُهَّـالِ مَـالُ
فإنَّ المَالَ يَفْنَى عَنْ قَرِيْبٍ*****وإنَّ العلم بـاقٍ لا يـزالُ


شَيْئانِ لَوْ بَكَتِ الدِّمَاءَعَلَيْهِما

شَيْئانِ لَوْ بَكَتِ الدِّمَاءَ عَلَيْهِما*****عينايَ حتى تأذنـا بذهـابِ
لم تبلغ المعشار من حقيهما*****فقد الشباب وفرقة الأحبـاب


وصف الجنة

اعمل لدار البقاء رضوان خازنهـا*****الجـار احمـد والرحمـن بانيهـا
ارض لها ذهب والمسـك طينتهـا*****والزعفـران حشيـش نابـت فيهـا
انهارها لبن محـض ومـن عسـل*****والخمر يجري رحيقا في مجاريهـا
والطير تجري على الاغصان عاكفة *****تسبـح الله جهـرا فـي مغانيـهـا
من يشتري الدار بالفردوس يعمرها*****بركعة فـي ظـلام الليـل يخفيهـا
او سـد جوعـة مسكيـن بشبعتـه*****في يوم مسغبـة عـم الغـلا فيهـا
النفس تطمع في الدنيا وقـد علمـت*****ان السلامة منهـا تـرك مـا فيهـا
اموالنا لـذوي الميـراث نجمعهـا***
***ودارنـا لخـراب البـوم نبنيـهـا
لا دار للمرء بعد المـوت يسكنهـا**
*[b][size=16]***الا التي كان قبـل المـوت يبنيهـا
فمن بناهـا بخيـر طـاب مسكنـه**[/size]
[/b]****ومـن بناهـا بشـر خـاب بانيهـا
والناس كالحب والدنيا رحى نصبت*****للعالميـن وكـف المـوت يلهيهـا
فلا الاقامة تنجي النفس مـن تلـف*****ولا الفرار مـن الاحـداث ينجيهـا
تلك المنازل فـي الافـاق خاويـة***
[b][size=16]****اضحت خرابا وذاق الموت بانيهـا
أين الملوك التي عن حظها غفلـت *****حتى سقاها بكاس المـوت ساقيهـا
أفنى القرون وأفنى كـل ذي عمـر*[/size]
[/b]******كذلك الموت يفني كـل مـا فيهـا
نلهـو ونامـل آمـالا نسـر بـهـا *****شريعة المـوت تطوينـا وتطويهـا
فاغرس أصول التقى ما دمت مقتدرا *****واعلم بانـك بعـد المـوت لاقيهـا
تجني الثمار غدا فـي دار مكرمـة *****لا مـن فيهـا ولا التكديـر ياتيهـا
الاذن والعين لم تسمـع ولـم تـره *****ولم يجر في قلوب الخلق مـا فيهـا
فيالها مـن كرامـات اذا حصلـت ***
***وياله من نفـوس سـوف تحويهـا

يُغطي عيوب المرء كثرة ُ ماله

يُغطي عيوب المرء كثرة ُ ماله *****يُصَدَّقُ فِي مَا قَاْلَ وَهْوَ كَذُوْبُ
وَيُزْرِي بِعَقْل المَرْءِ قِلَّة ُ مَالِهِ *****يحمقه الأقـوام وهـو لبيـبُ


أخٌ طَاهِرُ الأَخْلاقِ عَذْبٌ كَأَنَّهُ

أخٌ طَاهِرُ الأَخْلاقِ عَذْبٌ كَأَنَّهُ ***** جَنَى النَّحْلِ مَمْزوجا بماءِ غَمَامِ
يزيد على الأيام فضل مـوده *****وَشِدَّة َ إِخْلاَصٍ وَرَعْيَ ذِمَـامِ


أَنا أَخُو المُصْطَفَى لاَ شَكَّ في نَسَبي

أَنا أَخُو المُصْطَفَى لاَ شَكَّ في نَسَبي***** معه ربيت وسبطـاه همـا ولـدي
جـدي وجـدُّ رسـول الله متحـدٌ*****و فاطمُ زوجتي لا قـول ذي فنـد
صَدَّقْتُهُ وَجَميعُ النَّـاسِ فـي ظُلَـمٍ *****مِنَ الضَّلاَلَة ِ والإشْـرَاكِ والنَّكَـدِ
ألْحَمْدُ للِـه فَـرْدا لاَ شَرِيْـكَ لَـهُ *****البَرُّ بالعَبْـدِ وَالْبَاقـي بـلا أَمَـد


إِلَهِي أَنْتَ ذو فَضْلٍ وَمَنِّ

إِلَهِي أَنْتَ ذو فَضْلٍ وَمَـنِّ*****وإني ذو خطايا فاعف عني
وَظَنِّيَ فِيكَ يا رَبي جَمِيْـلٌ*****فَحَقِقْ يا إلَهِيَ حُسْنَ ظَنِّي


اصبر على الدهر لا تغضب على أحدٍ

اصبر على الدهر لا تغضب على أحدٍ*****فَلاَ تَرَى غَيْرَ مَا في الدَّهْر مخطـوطُ
ولا تقيمـنَّ بـدارٍ لا انتفـاع بهـا*****فالأرْضُ واسِعَة ٌ والـرِّزْقُ مَبْسُـوطُ


جَزَى اللُه عَنّا المَوْتَ خيرا فإِنَّهُ

جَزَى اللُه عَنّا المَوْتَ خيرا فإِنَّهُ *****أبرُّ بنا من كـل شـيء وأرأف
يُعَجِّلُ تَخْلِيصَ النُّفُوسِ مِنَ الأذى*****وَيُدْنِي مِنَ الدَّارِ التي هِيَ أشرفُ


كن ابن من شئت واكتسب أدباً

كن ابن من شئت واكتسب أدباً*****يُغْنِيكَ مَحْمُودُهُ عَـنِ النَّسَـبِ

فليس يغني الحسيـب نسبتـه*****بـلا لـسـانٍ لــه ولا أدب

إن الفتى من يقول ها أنـا ذا*****ليسَ الفَتَى مَنْ يقولُ كان أبي

لاتُودِعِ السِّرَّ إِلاّ عِنْدَ ذي كَرَمٍ

لا تُودِعِ السِّرَّ إِلاّ عِنْدَ ذي كَرَمٍ *****والسِّرُّ عِنْدَ كِرَامِ النَّاسِ مَكْتُومُ
والسِّرُّ عِندِيَ في بيتٍ لَهُ غَلَقٌ*****قد ضاع مفتاحه والبيت مختوم


لك الحمد يا ذا الجود و المجد والعلا

لك الحمد يا ذا الجود و المجد والعلا*****تباركت تعطي من تشاء و تمنع
إلهي وخلاقي وحـرزي و موئلـي*****إليك لدى الإعسار و اليسر أفزع
إلهي لئن جلـت وجمَّـت خطيئتـي*****فعفوك عن ذنبـي أجـل وأوسع
إلهي لئن أعطيت نفسـي سؤلهـا*****فها أنا فـي أرض الندامـة أرتـع
إلهي ترى حالي وفقـري و فاقتـي*****وأنـت مناجاتـي الخفيـة تسمع
إلهي أجرنـي مـن عذابـك إننـي*****أسيرٌ ذليـلٌ خائـفٌ لـك أخضع
إلهي لئـن عذبتنـي ألـف حجـة*****فحبـل رجائـي منـك لا يتقـطّع
إلهي أذقني طعـم عفـوك يـوم لا*****بنـون ولا مـال هنالـك ينـفـع
إلهي لئن فرَّطت في طلـب التقـي*****فها أنا إثر العفـو أقفـو و أتبـع
إلهي لئن أخطـأت جهـلا فطالمـا*****رجوتك حتى قيل هـا هـو يجزع
إلهي ذنوبي جَازَتِ الطَوْدَ واعْتَلَـتْ*****وَصَفْحُكَ عَنْ ذَنِبـي أَجَـلُّ وأَرْفَعُ
إلهي ينجي ذكـر طولـك لوعتـي*****وذكر الخطايا العيـن منـي تدمع
إلهي أَنِلْنِي مِنْـكَ روحـا وَرَحْمَـة*****ً فَلَسْتُ سوى أَبْوَابِ فَضْلِكَ أَقْـرَعُ
إلهي لئـن أقصيتنـي أو طردتنـي*****فما حيلتي يا رب أم كيـف أصنع
إلهي حليف الحـب بالليـل ساهـر*****ينـادي ويدعـو والمغفـل يهجع
وكلهـم يرجـو نوالـك راجـيـا*****لرحمتك العظمى وفي الخلد يطمـع
إلهـي يمنينـي رجائـي سلامـة*****وقبـح خطيئاتـي علـيَّ يشـيّـع
إلهي فإن تعـف فعفـوك منقـذي*****وإلا فبالذنـب المدمـر أصــرع
إلهـي بحـق الهاشمـي وآلــه*****وحرمـة ابراهيـم خلـك أضـرع
إلهيَ فانْشُرْني علـى دِيْـنِ أَحْمَـدٍ*****تقيـاً نقيـاً فانتـاً لـك أخـشـعُ
ولا تحرمنـي ياإلهـي وسـيّـدي*****شفاعَتَكَ الكُبْـرَى فـذاك المُشَفِّـعُ
و صلّ عليـه مـا دعـاك موحـدٌ *****وناجـاك أَخْيـارٌ بِبَـابـك رُكَّـعُ


ما أكثر الناس لا بل ما أقلهم



ما أكثر الناس لا بل ما أقلهم *****اللَّهُ يَعلَمُ أَنّي لَم أَقُـلْ فَنَـدا
إني لأفتحُ عيني حين أفتحها *****على كثيرٍ ولكن لا أرى أحداً


فتحـــــى عطـــــــــا

ATTA ــــ FATHY
[/center][/center][/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصائد علي رضي الله عنه بن ابي طالب بن عبدالمطلب بن هاشم بن عبدمناف
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عالم الثقافة :: الثقافه العامه :: الثقافه الدينيه-
انتقل الى: